هل الاكتشاف المبكر يزيد من نسبة الشفاء من سرطان المثانة؟

يبدأ الورم السرطانى غالبًا في الطبقة الداخلية من المثانة، وقد ينتشر في باقي الطبقات ويتغلغل في العضلات لذلك تعتمد نسبة الشفاء من سرطان المثانة بشكل كبير على المرحلة التي يتم اكتشاف المرض فيها و نوع السرطان والعلاج المستخدم وكلما كان الاكتشاف مبكرا كلما كانت فرص الشفاء أعلى.

الأعراض:

  • دم في البول
  • كثرة التبول.
  • الشعور بألم أثناء التبول.
  • ألم في الظهر واسفل البطن..
  • عدم القدرة على التبول.
  • فقدان الشهية والوزن.
  • الشعور بالتعب والإجهاد.
  • تورم في القدمين.
  • ألم في العظام.

البعض يعتقد ان هناك اختلاف في اعراض سرطان المثانة عند النساء عن اعراض سرطان المثانة عند الرجال لكن في الواقع لا يوجد اختلاف في الأعراض بين الجنسين ، أعراض سرطان المثانة واحدة عند النساء والرجال لكن الاختلاف بينهم ناتج عن الأعراض المترتبة على اختلاف الوضع التشريحي للجنسين و يكون في سرعة ظهور الأعراض وحدتها، فعند الرجال، تكون الأعراض أسرع في الظهور واشد في القوة منها عند النساء لذلك لا تختلف الأعراض في النوع أو الطبيعة، إنما تختلف في الوصف.

لا يعد ظهورهذه الأعراض بالضرورة مؤشر على الإصابة بسرطان المثانة، فقد تكون هذه الأعراض بسبب مشكلة صحية أخرى، لذلك يجب التوجه للطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة السبب .

المنظار كوسيلة تشخيصية وعلاجية

يتوقف تحديد وسيلة علاج سرطان المثانة على نتيجة المنظار التشخيصي الذي يخضع له المريض وهو الذى يحدد طبيعة الاستئصال وحجمه ، وتتم عملية استئصال ورم المثانة بالمنظار عن طريق استخدام نوع خاص من مناظير الجهاز البولي وخلال هذه العملية يقوم الطبيب باستئصال الورم وجزء من الخلايا السليمة حول الورم وصولا إلى طبقة عضلات المثانة وهو ما يطلق عليه حد الأمان, حتى نضمن استئصال الورم بالكامل .

وبعد ذلك يتم تحليل الورم المستخرج لتقييم درجته و مدى عمقه داخل طبقات جدار المثانة ويتوقف العلاج التكميلي بعد العملية على نتائج تحليل الورم ،وعندما يكون الورم من نوعية السرطان السطحي وغير متغلغل في العضلات كلما كانت نسبة الشفاء من سرطان المثانة أعلى .

مميزات علاج أورام المثانة بالمنظار

يتميز العلاج بالمنظار بالسهولة في الإجراء والسرعة والدقة التى تزيد من فرص الحفاظ على المثانة لأنه يقوم باستئصال الورم فقط مع الإبقاء على المثانة ووظيفتها من دون احداث اي ضرر بالأنسجة المحيطة.

ويعد الاستئصال بالمنظار احد عناصر العلاج الاستباقي أو التحفظي، الذى يستهدف الحفاظ على المثانة ولكن فى حال انتشر الورم بدرجة كبيرة في المثانة يكون الحل هو الاستئصال الكامل للمثانة لمنع انتشار الورم الى باقى أعضاء الجسم وفى هذه الحالة يقوم الطبيب بإجراء عملية تكميلية لإيجاد مسار بديل لتصريف البول وإعادة بناء المثانة ،مثل أي إجراء جراحي وطبي تتوقف تكلفة منظار المثانة على عدد من العوامل بعضها خاص بحالة المريض مثل طبيعة الحالة المرضية واحتياجاتها ونوع المنظار والهدف منه

والبعض الآخر يتعلق بالطبيب وكفاءته وخبرته في مجال مناظير المثانة وكذلك مستوى الخدمات الطبية التى يحصل عليها المريض فى المستشفى او المركز الطبي الذى يجرى فيه العملية .

وننصح مريض سرطان المثانة قبل ان يختار الطبيب المعالج لحالته عليه البحث عن الطبيب الذى ترتفع نسبة الشفاء من سرطان المثانة بين مرضاه وصاحب الخبرة والكفاءة لذلك ننصح بالدكتور محمد متولي صادق استشاري جراحة المسالك البولية والتناسلية وأمراض الذكورة والعقم والذى يعد افضل دكتور مسالك بولية في مصر الجديدة .