الحالب هو ممر عضلي يصل بين الكلي والمثانة ، يعبر خلالها البول إلى المثانة التى تتخلص منه خارج الجسم، ونظرا لضيق الحالب وصغر حجمه قد تتعلق به الحصوات التي تنتقل إليه من الكلى أو تتكون بداخله وهذا المقال يستعرض أعراض حصوات الجهاز البولى ، الحالب والكلى والمثانة والبداية لحصوات الحالب الأعراض و التشخيص ، و العلاج الأبرز والأوسع انتشارا تفتيت حصى الحالب بالمنظار.

أعراض حصوات الحالب :

تعد طبيعة الحصوة وحجمها ومكانها من العوامل الأساسية التي تؤثر في الأعراض التى يشعر بها المريض لكن في كل الأحوال غالبا ما يعانى المريض من المغص الكلوي ، إلى جانب بعض الأعراض الأخرى مثل :

  • دم مع البول.
  • حرقان في البول.
  • انقطاع مفاجئ لعملية التبول .
  • الحرارة.
  • الرغبة في القئ.

العلاقة بين مكان حصوات الحالب و الأعراض

  • إذا كانت الحصوة في المنطقة العلوية من الحالب، فإنها تسبب آلام في منطقة وسط البطن يمتد إلى أسفل الظهر.
  • إذا كانت الحصوة في منطقة وسطية بالحالب فإن الألم يكون في منطقة وسط البطن فقط .
  • اما اذا كانت الحصوة أسفل الحالب، فيشعر المريض بألم في وسط البطن يمتد ليصل اعلى الفخذ.

طرق التشخيص

  • الفحص التقليدى: والذى يعتمد الطبيب خلاله على المريض ووصفه للأعراض التي يشعر بها .
  • الفحص بالاشاعات : حيث تظهر الأشعة السينية نسبة كبيرة من الحصوات وفي حال لم تظهر الحصوة في الأشعة السينية يلجأ الطبيب إلى بعض الأشعات الأكثر دقة مثل الأشعة باستخدام الصبغة والأشعة المقطعية والتي تعد أفضل أنواع الاشعة في تشخيص الحصوات وأكثرها دقة لأنها توضح شكل الحصوة ومكانها .

طرق علاج حصوات الحالب :

  • العلاج الدوائي: يستخدم مع الحصوات الصغيرة التي لا يتعدى قطرها عدة مليمترات والتي لا تتسبب في اعاقة مرور البول من الحالب، حيث تساعد بعض الادوية في اختفاءها ونزولها مع البول.
  • الشفط: وتستخدم هذه الطريقة مع بعض الحصوات الموجودة أسفل الحالب أو في مجرى البول.
  • التفتيت الخارجي او السطحي: وهو تفتيت الحصوة باستخدام الموجات التصادمية او الصوتية أو بالليزر .
  • التفتيت الداخلي: هو تفتيت باستخدام الليزر من خلال المناظير الجراحية.
  • الجراحة : وهي لجوء الطبيب الى إجراء عملية جراحية بتخدير لاستخراج الحصاة والتى تكون كبيرة الحجم في الغالب و في مناطق لا يستطيع الطبيب إدخال المنظار إليها كما أنها لم تستجب لطرق التفتيت الاخرى.

تفتيت حصى الحالب بالمنظار :

تفتيت حصى الحالب بالمنظار هي إجراء يبدأ بإدخال المنظار من مجرى البول، حتى يصل إلى حصوة الحالب وتقوم كاميرا المنظار بإعطاء صورة دقيقة للحالب و الحصوة ومكانها وحجمها وبعدها يقوم الطبيب باستهدافها بالأشعة وتفتيتها وتحويلها إلى جزيئات صغيرة يقوم بعدها بشفطها و سحبها إلى الخارج ، وتجرى عملية تفتيت حصى الحالب بالمنظار تحت تأثير المخدر وتستغرق هذه العملية من ساعة إلى ثلاث ساعات .

فى حال كانت حصوة الحالب صغيرة،يتم إزالتها تماما بالمنظار فقط وإذا كانت كبيرة، مع وجود ضيق في الحالب يتم تفتيتها اولا باستخدام الليزر إلى اجزاء صغيرة، يزيلها المنظار.

نوع المنظار المستخدم في تفتيت حصى الحالب بالمنظار

يتم استخدام المنظار الصلب في تفتيت حصى الحالب إذا كانت الحصاة في المنطقة السفلى من الحالب بينما يتم استخدام المنظار المرن في أغلب عمليات تفتيت حصى الحالب بالمنظار .

شروط تفتيت الحصوات بالموجات الصوتية والموجات التصادمية

  • أن يكون طول الحصوة أقل من سنتيمتر ونصف .
  • لا يعاني المريض من أي التهابات في مجرى البول.
  • لا يعاني المريض من انسداد في الكلى .

إذا لم تتحسن حالة المريض ولم يتم تفتيت الحصوات خلال جلسة واحدة أو جلستين على الأكثر من العلاج بالموجات الصوتية و التصادمية لا يجب تكرار هذه الجلسات والتوقف عن محاولات العلاج بهذه الطريقة ، ويلجأ الطبيب إلى تفتيت حصى الحالب بالمنظار كحل بديل ونهائي.

حصوات المثانة

هي كتلة معدنية تتكون في المثانة بسبب عدم قدرة المريض على التخلص من البول بشكل كامل عندما تتبلور المعادن والمواد الغريبة المركزة في البول،لتصبح حصوة ، قد تكون الحصوات صغيرة وتنزل مع البول من دون علاج ، لكن في بعض الحالات يجب ان يخضع المريض الى علاج دوائي أو إجراء جراحة ، وفي حال إهمال حصوات المثانة دون علاج، قد يتعرض المريض للعدوى أو مضاعفات وتعد النسبة الأكبر فى الإصابات بحصوات المثانة هم الرجال فوق سن الخمسين.

الأعراض

عادة لا ينتج عن حصوات المثانة حتى الكبير منها اى اعراض أو مشكلات ولكن إذا أدت الحصوات إلى تهيج فى جدار المثانة أو إعاقة نزول البول وتعرض المريض لنوبات احتباس البول فقد ينتج عنها الأعراض التالية :

  • ألم في أسفل البطن
  • بول مصحوب بالم مع كثرة التبوُّل
  • صعوبة وتقطع في التبول
  • وجود الدم في البول
  • تعكر البول و تغير لونه

اسباب تكوُّن حصوات المثانة:

  • تضخُّم غدة البروستاتا: قد يتسبب في تكوُّن حصوات المثانة عند الرجال لان تضخم الغدة يعيق تدفُّق البول، ويمنع المثانة من التخلص من البول بما يسمح بتجمع الرواسب والاملاح وتكوين الحصوات.
  • تلف الأعصاب : في حال تلف الأعصاب التي تعطى إشارات للمثانة و لتوجيهها إلى الانقباض او الارتخاء ؛ قد تؤدى الى فقدان المثانة القدرة على الخراج البول بالكامل .
  • التهابات المثانة : وجود التهابات في المسالك البولية او تعرض البطن للعلاج بالاشعاع من الامور التى قد تودى إلى تكوُّن حصوات المثانة.
  • الأجهزة الطبية : استخدام قسطرة المثانة فى حالات احتباس البول في المثانة وعدم قدرتها على اخراجه ؛ قد تتسبَّب في تكوُّن حصوات المثانة كما يمكن انتقال بعض البلورات المتكونة على المعدات المستخدمة فى امراض النساء أو الدعامة البولية إلي المثانة و التي قد تتحوَّل فيما بعد إلى حصوات .
  • حصوات الكُلى : بعض من حصوات الكُلى الصغيرة التى تصل إلى المثانة، لا تخرج مع البول ومع الوقت وترسب الشوائب العالقة في البول عليها تتحول إلى حصوات المثانة.
  • أي مشكلة تعيق تدفق البول ونزوله من المثانة قد تؤدي لتكوين حصوات المثانة واكثر الاسباب شيوعًا تضخم البروستاتا.

التشخيص

  • الكشف التقليدي : الكشف العادى واليدوى للطبيب للتأكد من تضخم المثانة .
  • تحليل عينة البول : إجراء تحليل مجهري لعينة من البول للكشف عن وجود دم أو بكتيريا أو المعادن المتبلورة والتي قد تكون سبب حصوات المثانة .
  • الاشعة : تستخدم الاشعة المقطعية بالكمبيوتر و الاشعة بالموجات فوق الصوتية والأشعة السينية في الكشف عن وجود حصوات المثانة .

العلاج

في البداية يصف الطبيب بعض العلاجات الدوائية إلى جانب نصيحة المريض بشرب ما لا يقل عن ٣ ليترات من المياه والسوائل التي تساعد المثانة على التخلص من الحصوات الصغيرة بالخروج مع البول لكن نتيجة لان حصوات المثانة تتكون غالبًا بسبب عدم تخلص المثانة من البول تمامًا، فقد لا تعتبر المياه والسوائل حلا للتخلص من هذه الحصوات لذلك يكون العلاج بإزالة الحصوات والتخلص منها هو الحل .

وسائل ازالة حصوات المثانة :

١- تفتيت حصى المثانة بالمنظار :

يدخل الطبيب المنظار من خلال مجرى البول تحت تأثير التخدير الموضعي إلي المثانة للسماح للطبيب برؤية الحصوة وبعد ذلك، يقوم بتوجيه الليزر أو الموجات فوق الصوتية إلي الحصوة حتى يتم تفتيتها وتصريفها خارج المثانة وتعد عملية تفتيت حصى المثانة بالمنظار اسرع واسهل وادق كما يندر حدوث مضاعفات للمريض خلالها .

٢- الإزالة الجراحية :

يلجأ الطبيب الى التدخل الجراحي في حالة كبر حجم الحصوات أو بسبب وجود صعوبات فى تفتيتها لذلك يكون الحل هو ازالة هذه الحصاة من خلال الجراحة التقليدية .

حصى الكلى :

تتكون الحصى في الكلى نتيجة لعامل وراثي أو نتيجة لقلة السوائل في الدم وارتفاع مستويات الملح وبعض المعادن في البول لمدة طويلة، حيث تتراكم الأملاح وتشكل حصوات صغيرة، قد تخرج مع البول أو تظل في الكلى أو تصل الى الحالب وتعيق مرور البول وتسبب الألم .

الأعراض :

لا تظهر أعراض في نسبة كبيرة من الحالات طالما أن الحصاة ثابتة ولا تتحرك فى الكلى ، لكنها قد تسبب ألما حادا ومفاجئا عند تحركها خارج الكلي وإلى جانب الألم قد يشعر المريض بارتفاع فى درجة حرارة جسمه مع رغبة القئ ، مع تغير في لون البول إلى الأحمر .

العلاج

في حال أن تكون الحصوة صغيرة يصف الطبيب للمريض بعض العلاجات التى تساعد الجسم على التخلص منها ومضادات الالتهاب والمسكنات أما فى حالات الحصوات الكبيرة التي يصعب خروجها من الجسم او عندما تكون عالقة داخل انسجة الكلى فى هذه الحالة يكون الحل تفتيت حصى الكلى بالليز.

تفتيت حصى الكلى بالليزر

يسترشد الطبيب خلال هذه العملية بالموجات فوق الصوتيّة؛ لتحديد مكان الحصاة ، وبعد إدخال المنظار من خلال مجرى البول إلى مكان الحصاة داخل الكلى يقوم بتوجيه أشعة الليزر عليها لعدّة مرات، حتى يتأكد من تفتتها تماما ثم يقوم بإخراجها عبر سلّة خاصة بالمنظار وقد تبقى جزيئات صغيرة تخرج مع البول وتستغرق عملية تفتيت حصى الكلى بالليزر قرابة الساعة .

ويستطيع المريض العودة إلى منزله خلال نفس اليوم أو اليوم التالي وذلك وفق حالته الصحية والى اى مدى لا يحتاج إلى متابعة وغالب ما يشعر المريض بعد تفتيت حصى الكلى بالليزر

بعدم الراحة والإجهاد بجانب الإحساس بحرقان أثناء التبول لبضع ساعات من العملية ولا تستمر هذه الاعراض طويلًا انما تزول بالتدريج .

تكلفة عملية تفتيت حصى الكلى

  • تتوقف تكلفة عملية تفتيت حصى الكلى بالمنظار على نوع المنظار المستخدم مرن أو صلب او رقمي .
  • الحصوة من حيث المكان والحجم وتركيبها .
  • الإجراءات والرعاية التي يتم توفيرها للمريض قبل إجراء العملية وخلالها وبعدها .
  • خبرة الطبيب ومكانته الطبية، الخدمات ومستوى تجهيز المركز الطبي الذي يجري فيه العملية .

ماهي النصائح اللازمة لتجنب حصوات الجهاز البولي ؟

  • شرب السوائل باستمرار وخاصة الماء بكمية لا تقل عن 3 لترات يوميًا يساعد على عدم ترسب الأملاح وتكون الحصوات .
  • الرجوع الى الطبيب قبل تعاطي أي عقاقير خاصة الفيتامينات والمكملات الغذائية .
  • التوازن الغذائي وتناول الغذاء الصحي .

تعد حالات حصوات الكلى والحالب والمثانة من أكثر الحالات المرضية التي تواجه الجهاز البولي و ينتج عنها مضاعفات خطيرة في حال أهملها المريض ولم يهتم بسرعة التوجه الى الطبيب المناسب لعلاجها ويعتبر الدكتور محمد متولي صادق استشاري جراحة المسالك البولية والتناسلية وأمراض الذكورة والعقم افضل دكتور مسالك بولية في مصر يستخدم أحدث تقنيات العلاج بخبرة وكفاءة عالية وتعتبر نسب الشفاء بين مرضاه هي أكبر دليل .